ماذا سيقول الرئيس في ذكرى الأستقلا المجيد للمواطن

للذين يتساءلو ن عن ماذاعسى فخامة الرئيس قائلا فى خطابه بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال المجيد وعن ماذا سيقدم للشعب الموريانتاني فى هذه الذكرى التى تأتى بعد انتصاف ماموريته وعن الانجازات التى سيعددها بهذه المناسبة لهؤلائ أقول اطرحوا التعصب والمكابرة جانبا وأعيرونى آذانكم وأصيخوجيدا ولا تأخذكم العزة بالاثم ولا تكونوا من لذين يضعون أصابعهم فى آذانهم خشية أن تصغى ضمائرهم للحق وتركن إليه؛ وتأبطوا جراب صبركم واستعدوا لرحلة طويلة تقودنا إلى أهم النقاط التى يمكن أن يتحدث فيها فخامة الرئس وستقتصر جولتنا على جناح الانجازات فأنا بطبعى ميال للمحسوس وانتم اكثر إدراكا له وإن كنتم لم تتعودا عليه.

والتكن أول محطاتنا هي المصالحة التى وقعت بين االرآسة وقواعد اللغة وميثاق الشرف الموقع بينهم الذى بموجبه استعاد الفاعل مكانته واستوفى المفعول والظرف والمضاف إليه جميع حقوقهم واستقرت الحروف فى مخارجها وعادت البلاغة إلى مستقرها والجزالة إلى قواعدها وقد لا يكون هذا بالنسبةلكم مكسبا وقد تعتبرونه خارج السياق الذى وعدتكم بالحديث فيه لكن بمجرد العودة إلى الوراءقليلا ستتذكرون تلك المعركة التى كانت فى مثل هكذا مناسبات بين المتحدثين وقواعد اللغة والتى تحدث فياها إبادة جماعية لكل القواعد دون استثناء وإذاكان هذا ليس انجازا مهما بالنسبة لكم فإن شنقيط المنارة والرباط تعتبره اكبر مكسب واهم نجاز حصل من عهد بعيد وكذاجميع ابناء شنقيط.

،دعونى من المجادلة فيما ليس فيه جدال ولنا عودة إلى هذه النقطة صباح الثامن والعشرين من نوفمبر والنخطو خطوة إلى الأمام نحو المحطة الموالية إلى حيث يمكن أن نستفيئ ظل أبوة الدولة للمجتمع المتجسدة فى تعميم التأمين الصحي ومضاعفة الراتب القاعدى للمحالين للمعاش والتكفل باصحاب الامراض المزمنة وتخصيص رواتب لارامل المتقاعدين وللعلائلات لأكثر فقرا وإنشاء شركة لدعم المواد الاساسية واستيرادها .والنأخذ قصطا من الراحة تحت دوحة ابوة الدولة للمجتمع وارفة الظلال قبل أن نتجه إلى الجوانب المعنوية من الانجازات فالجانب المعنوي قد يكون اكثر حسية من المحسوس واكثر أهمية .

‏وفى هذالاطار ألا ترون معى او مع انفسكم إن خلوتم بها، والتفرد مع النفس لايخلو عادة من لحظات نقاء وطهر وصدق أقول ألاترون معى استيعادة الدبلوماسية الوطنية لألقها وتبوؤها مكانتها الطبيعية؟ أوليست تسوية مشكل الديون الكويتية اكبر شاهد على ذالك وكذا الدور الذى تطلع بيه عربيا وإفريقيا ودوليا ؟

‏ألم تتابعوا كباقى سكان الارض خطاب فخامة الرئيس أمام زعماء العالم فى قمة اكلاسكو؟هذ الخطاب الذى استشهد المتعاقبون على المنبر بعده بفقرات منه واصبح يشكل خارطة طريق ومستأنس لكل الزعماء المشاركين فى القمة

وعلى الصعيد السياسي يشكل الانفتاح السياسي على الآخر واشراك المعارضة فى الأمر والتشاورمعها فى كبريات الأمور اهم انجاز على صعيد دعم الوحدة الوطنية وتوطيدها ونشر مفهوم العدالة والمساواة وإحياء روح الوطنية ودعم وتجذير مبدأ الديمقراطية ، وكبح جماح التجاذبات السياسية التى شكلت دائما مصدر تهديد للوحدة الوطنية كما أن الابتعاد عن الارتجالية ومحاربة الفساد وإعادة الهيبة للدولة وإحياء مفهومها كلها انجازات فى غاية الأهمية وكانت حلما اعتقدنا بفعل تراكمات الماضى أنه مستحيل التحقيق

رئيس قسم حزب الاتحاد من اجل الجمهورية بمقاطعة وادى الناقة

محمدسالم ولد الو ذان