شكرا فخامة الرئيس/الدكتور:محمد الأمين شامخ

ان يفي فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني بتعهداته أمر ألفناه وألفه كل الموريتانيين ، و أن يعطي عناية للتعليم وأهله ليست بكرا ولا نشازا فهو يدرك جيدا ما للتعليم من أهمية في نهضة الشعوب ورقيها وتنميتها ، وأن يزرع من أجل حصاد مضمون المردودية فتلك حكمته وخبرته المعهودة...

هي أمور ضمن أخري عودنا فخامة رئيس الجمهورية على الوفاء بتنفيذها عن طريق حكومته وبشرنا بها في برنامجه الإنتخابي "تعهداتي" ، فالرئيس إذن وفي بما تعهد به ورمي الكرة في مرمانا . مذا بقية علينا نحن بعد ذلك؟، بقي علينا معشر الأساتذة ، النخبة ، قادة المجتمع ، أن ندرك حجم المسؤولية وان نكون عند حسن ظن الرئيس وأن نجسد ذلك في التحصيل العلمي وتوصيله لأبناء الشعب الموريتاني ، أن نهتم بالبحث العلمي خدمة للتنمية , أن نجسد الوطنية والنزاهة في عملنا وسلوكنا أن نكون خداما لهذ المجتمع ومثالا له، أن نبتعد عن المفاهيم الضيقة كالقبلية والجهوية والمحسوبية والأنانية ، والفساد والتبذير والكسل ...بإختصار أن نحارب كل ما من شأنه أن يعيق تقدم هذا المجتمع الذي نحن جزء منه ونتأثر به سلبا وإيجابا .

فإن تحلينا بهذه الخصال وتلك القيم نكون فعلا إستحقينا بجدارة هذا التمييز وشكرنا لفخامة رئيس الجمهورية هذ الإنجاز واعترفنا له بالجميل ، وأصبح لدينا الحق بالمطالبة بالمزيد .

نرجو أن لا نخيب ظن فخامة الرئيس فينا ، وأن نعينه على القيام بالمزيد لصالح هذا الوطن العزيز .

د. محمد الأمين شامخ

أستاذ جامعي