ناشطون: البنك الشعبي وشنقيتل وراء عملية تلصص راح ضحيتها مليار أوقية

 اتهم ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، كلا من البنك الشعبي وشركة الاتصالات شينقيتل بالوقوف وراء عملية "تلصص" راح ضحيتها مبلغ مليار أوقية.

 

وذكر الناشطون أن الضحية تأكد من سحب مليار أوقية من حسابه المصرفي في البنك الشعبي، عن طريق تطبيق "بنكيلي" التابع للبنك.

 

وقد تم سحب المبلغ عن طريق شريحة بديلة تحمل رقم هاتفه الذي تم تعطيله، وسحب الشريحة من جديد، من إحدى الوكالات التابعة لشركة شينقيتل للاتصالات.

 

وقد أكد الناشط على مواقع التواصل الاجتماعي سلطان الشيخ إبراهيم مؤكدا القصة المتداولة، حيث كتب:

 

"عملية تلصص يروح ضحيتها مبلغ مليار من الأوقية، والسبب عمال في شريكة شنكيتل و عمال في بنك الشعبي والضحية إبن عمي". 

 

وأثارت القصة استغراب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما طرحت تساؤلات بخصوص سقف الأمان الذي توفره تطبيقات البنوك وشركات الاتصال للعملاء.

 

استبن