الرياضة
فان بيرسي يقود مانشستر يونايتد لربع نهائي دوري الأبطال
الجمعة, 21 مارس 2014 09:48

تأهل مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا عقب فوزه على أوليمبياكوس اليوناني بثلاثية نظيفة على ملعب "أولد ترافورد". وتألق النجم الهولندي روبين فان بيرسي وأحرز ثلاثة أهداف "هاتريك" ليقود فريقه للتأهل بمجموع المباراتين بثلاثة أهداف مقابل هدفين، بعدما انتهت المباراة الأولى بهزيمة الفريق الإنجليزي بهدفين دون رد.alt ويأتي هذا التأهل ليرفع الضغوط من على كاهل المدير الفني لمانشستر يونايتد ديفيد مويس، في ضوء النتائج المخيبة للأمال التي يحققها فريقه خلال الموسم الحالي، والتي كان أخرها الهزيمة الثقيلة بثلاثية نظيفة أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز. وإذا كان فان بيرسي يستحق لقب رجل المباراة بأهدافه الثلاثة، فلا يجب أن نغفل الأداء الرائع للحارس ديفيد دي خيا، الذي أنقذ فريقه من هدف محقق قبل لحظات من أحراز النجم الهولندي لهدفه الثاني في الوقت المحتسب بدل من الضائع في شوط المباراة الأول. وكان مويس يدرك تماما أن الخروج من دوري أبطال أوروبا قد يطيح به من منصبه، ولذا اعتمد على لاعبين مخضرمين، مثل الويلزي ريان غيغز، ليحكم قبضته على المباراة ويحقق انتصارا هو في أشد الحاجة إليه. ودفع مويس بغيغز (40 عاما) في التشكيلة الأساسية للمباراة، وبالفعل نجح الويلزي المخضرم في ضبط إيقاع الفريق في منتصف الملعب وساعد فريقه على إنهاء شوط المباراة الأول متقدما بهدفين نظيفين. ربما لم يعد غيغز يتمتع بالقوة البدنية الهائلة كما كان الحال في الماضي، ولكنه ما زال يمتلك الحنكة الكروية والقدرة على التمرير بشكل رائع لزملائه داخل المستطيل الأخضر. تألق دي خيا وحصل فان بيرسي على ركلة جزاء في الدقيقة 25 من عمر اللقاء وأحرز منها الهدف الأول للشياطين الحمر، وأضاف الهدف الثاني في الوقت المحتسب بدلا من الضائع من الشوط الأول، قبل أن يكمل الثلاثية بهدف رائع من ركلة حرة مباشرة في الشوط الثاني. وكان أوليمبياكوس يدرك تماما أن هدفا في مرمى مانشستر يونايتد سوف يعقد الأمور كثيرا على النادي الإنجليزي، ولذا كثف من هجومه قبل نهاية الشوط الأول وشكل تهديدا كبيرا على مرمى الحارس دي خيا، الذي ارتدى قفاز الإجادة وأنقذ فرصة مزدوجة للفريق اليوناني كانت كفيلة بقلب الموازين تماما في "مسرح الأحلام". وبعد لحظات قليلة، مرر غيغز كرة رائعة لواين روني، الذي لم يتوان في إرسال الكرة لفان بيرسي، الذي لم يجد صعوبة في إيداعها المرمى وإحراز الهدف الثاني. وكان فان بيرسي على موعد مع التألق بعد مرور ست دقائق من عمر الشوط الثاني عندما أحرز الهدف الثالث من ركلة حرة مباشرة على بعد 20 ياردة على يمين حارس مرمى الفريق اليوناني الذي اكتفى برؤية الكرة وهي تسكن الشباك. وقبل نهاية المباراة بثماني دقائق، دفع مويس بدارين فليتشر بدلا من داني ويلبيك الذي بذل مجهودا كبيرا، بهدف زيادة النشاط داخل الملعب وإحكام السيطرة على المباراة. وزاد أوليمبياكوس من الضغط الهجومي على أمل إحراز هدف في الوقت المتبقي من المباراة، ولكن خبرة الفريق الإنجليزي نجحت في الخروج بالمباراة إلى بر الأمان والاحتفال بالتأهل إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، على الرغم من شعور البعض بالقلق من الإصابة التي تعرض لها فان بيرسي خلال اللقاء.

غوارديولا يكشف سبب رحيله عن برشلونة
الجمعة, 21 مارس 2014 09:44

altقال المدير الفني الإسباني بيب غورديولا إنه ترك نادي برشلونة بعدما لم يعد قادرا على تحفيز لاعبي الفريق. وأضاف المدير الفني الحالي لنادي بايرن ميونخ الألماني: "إذا لم يعد المدير الفني قادرا على تحفيز لاعبيه، فقد حان وقت الرحيل". ووصف غوارديولا الهزائم بأنها "لحظات حزن قاسية"، مشيرا إلى أن هزيمة العملاق الكتالوني أمام تشيلسي الإنجليزي في الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا عام 2012 كانت إحدى هذه اللحظات الحزينة. وأضاف المدير الفني الأنجح في تاريخ برشلونة: "كنا أفضل من خصومنا، ولكن دخل مرمانا هدف بدون داع في مباراة العودة وخرجنا من البطولة، وكانت هذه الهزيمة قاسية بالنسبة لي في حقيقة الأمر. وشعرت بأنني لم أعد قادرا على تحفيز لاعبي الفريق". وكان تشيلسي قد تأهل على حساب برشلونة بعد هدف قاتل من الماتادور الإسباني فرناندو توريس في شباك البلوغرانا في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء، ليتأهل الفريق اللندني للمباراة النهائية بالفوز في مجموع المباراتين بثلاثة أهداف مقابل هدفين. وقال غوارديولا إن هذه الهزيمة دفعته لاتخاذ قرار بإنهاء مسيرته مع برشلونة بعدما امتدت لأربع سنوات حقق خلالها 14 بطولة، بما في ذلك بطولتين لدوري أبطال أوروبا. وكان غوارديولا أول مدير فني ينجح في قيادة برشلونة لهزيمة غريمه التقليدي ريال مدريد في أربع مباريات متتالية. وأضاف غوارديولا: "تحقيق 14 لقبا خلال 4 سنوات يعني أنها كانت الفترة الأنجح في تاريخ النادي، ولكن ربما كان لهذا أثر سلبي أيضا، حيث كان من الصعب إيجاد الحافز، سواء بالنسبة لي أو بالنسبة للاعبين". وقال غوارديولا، الذي حصل على راحة مع عائلته في نيويورك قبل التعاقد مع بايرن ميونخ الألماني، إن وجود عدد كبير من النجوم في الفريق قد يكون له آثار سلبية. وأضاف: "اللاعب الذي يجلس على مقاعد البدلاء لا يكون سعيدا بهذا القرار، ويكون هناك ضغوط من الصحافة والجمهور لاختيار لاعبين بعينهم. عندما كنت أترك ليونيل ميسي على مقاعد البدلاء، على سبيل المثال، كان برشلونة بأكملها لا تهدأ".

مصر: الليلة مواجهة مرتقبة فى إياب دور الـ 32 الأهلى «المثقل بالهموم» يبحث عن فوز صعب أمام أفريكانز
السبت, 08 مارس 2014 23:45

altعندما تدق الساعة السابعة من مساء اليوم تحبس الملايين من جماهير الأهلى أنفاسها انتظاراً لصافرة الحكم بادارا دياتا ليعلن بداية مباراة الفريق الأحمر مع ضيفه يانج افريكانز بطل تنزانيا فى اياب دور الـ32 بدورى الأبطال الأفريقى باستاد المكس بالإسكندريه.

وتحبس الجماهير الحمراء أنفاسها لعدة عوامل لعل أبرزها أن فريقها يتعرض لمواقف هى الأصعب منذ فترات طويلة فى تاريخه، ليس لخسارته فقط بهدف نظيف فى لقاء الذهاب ولكن لمعوقات وصعوبات وعراقيل باتت تهدد استقرار القلعة الحمراء.

الأهلى يدخل تلك المواجهة مكبلاً بالهموم والمشاكل والأزمات التى تحيط به من كل جانب وأصبح بمثابة جزيرة بلا أذرع أو مخالب داخل أمواج عاتية يدخل أبناء الرداء الأحمر تلك المواجهة مفتقدين أحد أهم أسلحتهم التى تصدر الرعب للفرق الأفريقيه قبل وصولهم للقاهرة وهى جماهيره الغفيرة التى حرمت فريقها وتم إبعادها بسبب تصرفات تلك الروابط مع رجال الشرطه فى مباراة الصفاقسى التونسى بالسوبر الأفريقى ، الأزمات التى تحيط بالقلعة الحمراء قد تؤثر اليوم على أداء الفريق خاصة فيما يتعلق برحيل المجلس الحالى بقيادة حسن حمدى.

ولعل حالة التخبط التى أحاطت باختيار ملعب المباراة أصابت اللاعبين أيضا بالارتباك حيث لم يعرف أحد بموعد المعسكر إلا قبل 48 ساعه فقط ، بالإضافة للغيابات والإصابات وخاصة الحاوى وليد سليمان الذى ما زال فى مرحلة الاستشفاء من الجراحة التى أجراها ، ناهيك عن حالة الإجهاد التى تسيطر على اللاعبين الدوليين الذين لم ينالوا القسط الوافى من الراحة بسبب ودية البوسنة والهرسك التى يرى البعض أنها ليست لها معنى فى هدا التوقيت.

الهموم التى تواجه فرسان الجزيرة كثيرة وما يزيد منها هى الخسارة فى مباراة الذهاب بهدف نظيف ، ولكن أحسن محمد يوسف المدير الفنى أن أتخذ قراره الابتعاد بلاعبيه عن تلك الأجواء الساخنة فى قلعة الجزيرة ودخل فى معسكر مغلق بأحد الفنادق القريبه من إستاد المكس ليفرض حالة من الهدوء والانضباط والإلتزام بين الفريق ولعل من الإيجابيات ذلك حالة الإصرار الذى بدا بدا على الثنائى رامى ربيعة وأحمد فتحى مما آثار روحا ايجابية تمثلت فى إصرارهما على المشاركة رغم الإصابة والإجهاد بعد عودتهما من النمسا.

خاض الأهلى تدريبين على أستاد المكس ووضع يوسف يديه على التشكيل الأساسى الذى سيخوض به المباراه ، ورغم أنه أجل إعلانه حتى المحاضرة الأخيرة التى تسبق المباراة بساعتين إلا أنه لن يخرج عن شريف إكرامى وأمامه وائل جمعة ومحمد نجيب وفى الجهة اليمنى أحمد فتحى واليسرى سيد معوض وفى خط الوسط حسام عاشور ورامى ربيعة وعبدالله السعيد وشهاب الدين أحمد ( موسى إيدان ) وعمرو جمال ومحمد ناجى جدو.

وكان يوسف قد عقد مع الفريق محاضرة فنيه ليلة المباراة عرض الخطة التى سيواجه بها المنافس دون ذكر التشكيل الرئيسى ولكنه تحدث عن دور كل مركز داخل الملعب وخلال تلك المحاضرة بعض لقطات الفيديو من مباراة الذهاب والأخطاء التى أرتكبها الفريق ، وقال المدير الفنى للاعبيه إنهم يجب عليهم التخلى عن حالة الخوف واللعب بحرية دون ضغوط والدفاع عن لقبهم القارى واسم النادى الأهلى الذى يتشرفون بالانتماء إليها ، وطالبهم يوسف بنسيان جميع الأزمات التى تحيط بالفريق الآن ومنها رحيل مجلس الإدارة وأزمة المستحقات لحين عبور عقبة يانج أفريكانز والتأهل لدور الـ 16 بدورى الأبطال الأفريقى.

ويحتاج الأهلى للفوز وإحراز هدفين على أقل تقدير من أمام شواطئ البحر المتوسط حتى يحسم تأهله.

وعلى الجانب الآخر، صدر يانج افريكانز المشاكل للقلعة الحمراء قبل وصوله للقاهرة خاصة عندما ذهب القنصل التنزانى لمقر النادى بالجزيرة وبصحبته إدارة الفريق والتقوا هادى خشبة مدير قطاع الكره ورفضا خلال الإجتماع إقامة المباراة خارج القاهرة فى ظل الرفض الأمنى وقال الكاف كلمته ووافق على إقامتها بالمكس ، كما رفض يانج افريكانز استقلال أتوبيس الأهلى للإسكندريه أو إخطارهم بموعد التدريب مما دعا سيد عبدالحفيظ للتعامل معهم بشكل رسمى وأخطارهم بأن التدريب الأساسى سيكون فى موعد المباراه وباستاد المكس

رياضي موريتاني يحصل على أكبر شهادة تدريب من ألمانيا
السبت, 01 مارس 2014 14:08

altحصل المدير الفني للاتحادية الموريتانية لكرة اليد السيد أحمد فال ولد ببانه على شهادة مدرب دولي في كرة اليد ، بعد دورة تدريبية متخصصة بجمهورية المانيا دامت مدتها لخمسة أشهر ، وعرفت مشاركة 16 فنيا رياضيا من تسع دول هي بالإ ضافة إلى بلادنا كل من المغرب ، تونس ، مصر ، السودان ، العراق ، الاردن ، اليمن ، فلسطين .

ولد ببانه تمكن من الحصول على شهادة مدرب دولي متقدما على رفقائه من الدول العربية المشاركين في دورة المدربين الدوليين المتخصصين في رياضة كرة اليد، وذلك بعد أن أحرز أكبر معدل تنقيطي في مجموع المواد موضوع الاختبار .

وقد منحت الشهادة لولد ببانه من طرف عميد كلية العلوم الرياضية بجامعة لايبزغ الدولية "Universität Leipzig "بالمانيا التي احتضنت الامتحانات النهائية للدورة بإشراف أساتذة دوليين في المجال الرياضي .

 

و سيكون في مقدور الرياضي الموريتاني ودركي الدرجة الرابعة أن يشرف بموجب هذه الشهادة على تدريب المنتخبات السنية لهذه الرياضة الأولمبية في موريتانيا وخارجها .

وتعد جامعة لايبزغ ثاني أقدم جامعة في ألمانيا تاسست في عام 1409ويتم فيها التدريس بصورة غير منقطعة في 14 كلية وما يزيد عن 150 من المعاهد التابعة لها و هي تجمع اليوم نطاقا واسعا من الأنظمة والتخصصات العلمية و الرياضية تحت سقفها.

<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 التالي > النهاية >>