الجمعية الوطنية تجيز برنامج الحكومة (نتائج التصويت)
الأحد, 08 سبتمبر 2019 09:04

 

alt

 

صوت أغلبية نواب الجمعية الوطنية على السياسة العامة للحكومة التي قدمها الوزير الأول إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا.

و صوت 128 نائبا على برنامج الحكومة، بينما صوت 19 نائبا ضده، و 2 حياد. 

و في ما يلي توضيح لنتائج تصويت النواب على السياسة العامة للحكومة: - مع 128  - حياد 02  - ضد 19.

و بهذه النتائج، يكون البرلمان قد أجاز الحكومة الحالية، أولى حكومات الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

وترجل رائد النهضة الموريتانية في هدوء وعفاف وصمت (2) / محمدٌ ولد إشدو
الأحد, 08 سبتمبر 2019 08:41

 

 

 

alt

كان من المستحيل أن لا ينبهر الفتى الإگيدي - الذي رأى أول جبل في حياته في مرسيليا- بجبال آدرار الشاهقة التي هيأته ليكون حصن المقاومة الوطنية ضد الاستعمار، وسورا طبيعيا يحمي الوطن من صولات وكيد الغزاة والطامعين!

وفي آدرار الذي حول إليه تحويلا تعسفيا منتصف سنة 1964 عاش أحداث ثلاث ملاحم لم ينطفئ أوارها يومئذ بعد؛ بل لا يزال أريجها الفواح الساحر يموج في كل الأرجاء، وهي:

* ملحمة المقاومة الوطنية ضد الاستعمار التي كان آدرار قاعدتها، وتخال معاركها ما تزال مستمرة لطلاوة وحضور أيامها الخالدة، وشدة وطأة وأزيز قاعدة "لاكوك" الفرنسية التي لا تزال جاثمة على صدر مدينة أطار رغم مضي أربع سنوات من الاستقلال، ولوجود قادة ورموز من تلك المقاومة على قيد الحياة مثل السيد محمد ولد الصفره - رحمه الله- الذي شهد معركة قتل كابولاني في تجگجه، وقد قص عليه تفاصيل تلك المعركة وغيرها لَمَّا لقيه في مدينة أوجفت.

* ملحمة النهضة الوطنية التي ما تزال يومئذ قياداتها وأناشيدها ومناضلوها ومحكوموها بالمؤبد يعمرون مدينة أطار وسجنها رغم اندماج حزب النهضة في حزب الشعب. ومن أبرز رموز حزب النهضة يومها في أطار: أبناء وبنات همدي ولد محمود وماء العينين ولد اشبيه، وسيدي محمد ولد القاسم والجيش ولد سدوم رحمهما الله.

* ومدينة شنقيط التاريخية التي كان يهيم بها ويحسبها إحدى أساطير الأولين وأعجوبة من عجائب الدنيا التي يحلم بحجها. وها هو ذا يجد نفسه فجأة يتسلق قمم أمگجار العالية الوعرة في طريقه إليها.. ويدخلها "فاتحا" من أوسع أبوابها!

كانت شنقيط يومئذ مدينة تاريخية وواحة جميلة هادئة تنام في أحضان الجبال والكثبان والأودية، وخالية من جميع مظاهر الحياة العصرية (لا كهرباء، ولا ماء، ولا فلل، ولا سواح) ما عدا مركزا متواضعا للمقاطعة ترفرف عليه راية الدولة ويقطنه الحاكم العادل العالم الصالح محمد صالح ولد الشيخ أحمد الفالي "انن" في جيش من نصف دزينة من أفراد الحرس الوطني.

ومع ذلك، فقد كانت عامرة تعج بعلم وكرم وجود ونبل وعلو همم أهلها. فأتاحت له المقادير أن يرتع في مروجها بين خمائل جنتين عاليتين من جنانها هما:

* مجلس علم وحلم وفضل وجود لا يزال يتذكر من بين جهابذته فضيلة القاضي بَيَّ ولد السالك رئيس محكمة ولاية آدرار الإسلامية، وفضيلة القاضي منَّ ولد حامني قاضي - وسليل قضاة- مدينة شنقيط، وسعادة الحاكم محمد صالح ولد الشيخ أحمد الفالي، وفضيلة الشيخ الفقيه ابَّ ولد محمد محمود أحد علماء ووجهاء المدينة، وفضيلة الأستاذ البناني بن أحمد محمود كاتب محكمة أطار (رحمهم الله جميعا). وفي هذا المجلس كان القراء ومالك وابن القاسم، وخليل وشروحه المغربية والموريتانية، وابن مالك ومختلف أصحاب كتب النوازل كالونشريسي والگصري، حاضرين في عقول - وعلى شفاه- أولئك الشيوخ في منتداهم وسمرهم؛ ناهيك عن فحول الشعراء كالمتنبي وأبي تمام والبحتري وابن رازگه وامحمد ابن الطلبة وابن محمدي.. الخ.

* مجلس فتوة وشباب وثورة يتكون من شلة من أبناء المدينة ما إن رأته حتى اختطفته من بين الشيوخ إلى عرينها، وعمدته في أتون عنفوانها وثورتها. وفي ذلك العرين الشنقيطي الشاب عاش الفتى الإگيدي "ثورة في الثورة" المعتملة في نفسه منذ حين! لقد كان يوسف الشلة عائدا للتو بخفي حنين من معركة كبرى كمعركة البارودي، ولسان حاله ينشد:

سعيت إلى أن كدت أنتعل الدما ** وعدت وما أعقبت إلا التندما.

وكان العائد "المهزوم" قد جلب معه - على طريقة الشناقطة العائدين من المهجر- مكتبة عصرية وتجربة غنية رتع هو فيهما بنهم شديد، فتعرف على مأساة شعب جنوب إفريقيا (عبر قصة ابكي يا وطني الحبيب لألان باتون) الشبيهة بمأساة فلسطين التي عانقها منذ أن قرأ في مونبلييه كتاب كارثة فلسطين للضابط الأردني البطل عبد الله التل. كما اطلع على كنزين ثمينين هما: مذكرات العائد "المهزوم" بخط يده؛ والتي يوثق فيها تفاصيل خطيرة عن محاولات العرش المغربي ـ آنذاك ـ زعزعة النظام الموريتاني الوليد في بداية الستينيات، تلك المحاولات التي ما تزال تفاصيلها مجهولة إلى يومنا هذا؛ والتي كان صاحب المذكرات أحد أركانها الثلاثة: جلالة الملك الحسن الثاني، الزعيم أحمدو ولد حرمه، وصاحب المذكرات. وديوان شعره الرائع الرائد الجميل في الثورة والقومية العربية وحقوق الإنسان.

لقد كان هذا الديوان رائدا، في الثورة على الاستعمار، وفي القومية العربية، وفي حقوق الإنسان ومحاربة الرق، وفي دعم القضية الفلسطينية. ولصاحبه السبق في هذه المجالات والأغراض؛ حتى على الشيخ محمد سالم ولد عدود، وعلى الشاعر الكبير أحمدو ولد عبد القادر، وعلى كاتب هذه الأحرف.

ولإعطاء فكرة موجزة عن هذا الديوان المطمور، هذه مختارات من بعض قصائده التي أشعلت حماس الفتى الإگيدي وتخمرت في وجدانه المتحفز المرهف:

في القومية العربية واللغة العربية:

حار البليغ وهانت الأقـــــــلام ** لغة الهدى تنبو بها الأيــــــــــام

من بعدما كان الرسول دعا بها ** وتنزل القرآن والأحــــــــــكام

يقضي عليها الداخلون مكـــيدة ** لبلادنا ويـــــــسامح الحـــــكام

لغة الأجانب عندنا رســــــمية ** ولساننا بين الســـــــطور يضام

وشبابنا يتدارسون الأجـــــــنبــ **ـــــي وما لهم بتراثهم إلــــــمام

ومَوَاطِن الغرب التي حفظوا لنا ** لا مصر تعرف بينهم لا الشام

كلا ولا شـــــبه الجـزيرة كلها ** والمغرب العربي أين يـــــرام؟

يا قــــــــوم إنا أمـة عـــــربية ** ولنا مرام العُرْب وهو مــــرام

الوحدة الكبرى طــموح نفوسنا ** والمقصد المنشود والإلــــهام

لا تقــــــعدوا متقـيدين بوهمكم ** لا توثق المتحفز الأوهـــــــام.

في حقوق الإنسان ومحاربة العبودية:

أين مني آذانكم والعــــــقول؟ ** آدمــي تعبـــيده معــــقــول!

مشكل في بلادكم وخلــــــيق ** أن تسنى للمشكلات حلـــول

سيما مشكل يجر الـــــدواهي ** قد أباه الدستور والتـــــنزيل

وحقوق الإنسان ليس لترضى ** بنظام الرقيق وهو فضــول

لا تقولوا: شريعة لم تقــــيموا ** ما رآه الحديث والتـــــنزيل

فالرسول الكريم خط طريـــقا ** بينكم إذ نهاكمُ أن تصـــولوا

ودعاهم إخوانكم في حديـــث ** ونهى عن طريقه أن تمــيلوا

ودعاكم لعــتــقهم مستـــــحبا ** ووجوبا وفي الجمـــــيع دليل

أمر الشرع بالرقــيق جمــيلا ** جُهل الشرع واستبيح الجميل

مشكل من ورائه مشــــكلات ** منتــــهاها لكم وخــــيم وبيل

ثورة فانطلاقة ثم فــــوضى ** فيـــكون التحــكيم والتـــدويل

ويهي جانب العروبة منــكم ** وتــــقوى جـــوانب وفـــــلول

فاطرحوا الرق جانبا وانبذوه ** واعدلوا عنه للتساوي وميلوا

تكسبوا المجد طارفا وتلــيدا ** حيث يرضى إلهكم والرســول. 

   يومئذ كانت وطأة الاستعمار الجديد قاسية في موريتانيا، لقد تحقق الاستقلال السياسي، ولكن لا أثر لغيره رغم تشبث الرئيس المختار - رحمه الله- بمظاهر السيادة وتطلعه للباقي. فالاقتصاد والبنى التحتية الأساسية للدولة واللغة العربية والثقافة والوعي والمساواة كلها كانت هباء.

ترى هل كان العائد "المهزوم" قد قرر عن وعي، وقد أنهى دورته الثورية، أن يضع الأمانة في يدي هذا الفتى الغريب الواعد، ولماذا؟ وإذا كان هذا مجرد احتمال، فلما ذا يفتح له كنوزه ويضمه إلى شلة الفتوة؟ مهما يكن من أمر، فلقد ابتلع الفتى الطعم وأخذ الألواح وحمل الرسالة! وما إن عاد من تلك الرحلة إلى كل من أوجفت وشنقيط حتى أصدر من أطار مجلة "موريتانيا الفتاة" التي كان من محرريها الشاعر أحمدو ولد عبد القادر والتحق بها في نهاية السنة الطالب سيدي محمد سميدع رحمه الله؛ والتي ركزت في خطها التحريري على محاربة الاستعمار والعبودية، والدعوة إلى القومية العربية وترسيم اللغة العربية وتحرير فلسطين.

وأطل على الشلة في شنقيط يوم 15 آيار سنة 1965 يوم ذكرى النكبة فاتفقوا على أن يحيوا تلك الذكرى الأليمة بمحاضرة وقصيدة وغرس شجرة بيعة على خدمة الوطن والقضية الفلسطينية. وتم لهم ما أرادوا فقدم هو محاضرة عن مأساة الشعب الفلسطيني، وألقى الشاعر العائد قصيدة من روائع شعره قالها بالمناسبة مطلعها:

ذكرى فلسطين الشهيده ** ذكرى التآمر والمكــيده

ذكرى الدماء مـــــراقة ** ذكرى الملايين الشريده

من يعرب من إخـــوة ** في الدين والدم والعقــيده.

ثم غرسوا شجرة البيعة.

ولا يزال حتى الآن - رغم غياب وسائل التصوير والتوثيق- يتذكر ملامح وجوه كوكبة من تلك الشلة الرائعة التي قضى بعضها نحبه وما يزال بعض ينتظر: الأستاذ عبد الرحيم ولد الحنشي (أطال الله بقاءه) وكان معلما. الزعيم محمد الحنشي ولد محمد صالح العائد من الثورة في المغرب (والذي نؤبنه اليوم). دداه بن الشيخ ابَّ ولد محمد محمود (رحمه الله) سيدي محمد ولد التجاني (رحمه الله). وانكراني ولد محمد محمود رحمه الله.

أخي وصديقي وأستاذي العزيز محمد الحنشي.. نم آمنا قرير العين راضيا مرضييا! واعلم:

ـ أن الوطن الموريتاني الذي آمنت به وخفت عليه وضحيت من أجله، قد أصبح اليوم بحكمة وصبر شعبه وشجاعة وعلو همم وتضحيات شبابه، مستقلا يملك زمام أمره ولا يخضع لغير الله، ويسير بخطى حثيثة في طريق العزة والنمو والازدهار وبناء المؤسسات، وينعم بالحرية والديمقراطية، وأنجز التناوب السلمي على السلطة في عرس وطني ودولي بهيج.. وطرد إسرائيل صاغرة من ربوعه الطاهرة!

ـ أن رسالة عزة ونصرة اللغة العربية التي رفعت رايتها، والهوية العربية الإسلامية التي ناديت بها وتشبثت قد تغلغلتا في قلوب وعقول الشعب؛ وبذلك صارتا قوة مادية لا تقهر، تقوم عليها كأساس منيع (يخرج الحي من الميت) الجمهورية الإسلامية الموريتانية!

ـ أن العبودية الظالمة المدمرة قد تم القضاء عليها في موريتانيا الحرة المتآخية المتساوية، وطوي ملفها نهائيا ما عدا ما بقي منها راسبا في مخيلات بعض العائشين على تسويقها في الدوائر الاستعمارية المنافقة المتآمرة!

ـ وفلسطين؟ لم يعد شعبها أعزل كما كان من قبل، ولا لاجئين يتكلون على غير خانهم وتاجر بهم؛ بل هم اليوم شعب مسلح يكيل الصاع صاعين للمعتدي الصهيوني! ثم إن المنطقة العربية تشهد الآن - وأنت تودع- تعافيا من وباء الغزو الأمريكي المتراجع وحليفه الطاعون التكفيري الجهادي المهزوم، وتعيش صحوة ثورية واعدة ونهوض محور مقاومة جبار وشجاع وصادق وحازم يمتد عبر طريق الحرير كما أوصانا بذلك وتنبأ ذات يوم المفكر الإسلامي الفرنسي روجي غارودي!

رحم الله الزعيم العبقري محمد الحنشي ولد محمد صالح رائد النهضة الموريتانية، وبارك في خلفه وذويه، وألهمهم الصبر والسلوان، إنه سميع مجيب.

موريتانيا..”تازيازت” تعلن توصلها لاتفاق مع مناديب العمال
السبت, 07 سبتمبر 2019 12:01

 

alt

أعلنت إدارة “تازيازت موريتانيا المحدودة ش.م” أن الشركة ومناديب عمال مؤسسة الموقع المعدني لتازيازت توصلوا إلى اتفاق مبدئي حول مشروع اتفاقية جماعية للمؤسسة.

وقالت الإدارة إنه  يتوقع أن توضع اللمسات الأخيرة على هذه الاتفاقية قريبا وستكون مدتها أكثر بقليل من 3 سنوات.

وحسب بيان الشركة فانه بهذا الاتفاق، تبلغ تازيازت هدف التمكن من توفير مناخ عمل آمن ومستقر لجميع الموظفين والموظفات. وستواصل الشركة العمل من أجل ضمان مستقبل على المدى البعيد للمنجم، حسب البيان.

ولد النم للأخبار: الرئيس ولد عبد العزيز سيحتفظ بدور كبير في الحزب (مقابلة)
السبت, 07 سبتمبر 2019 11:27

 

مسؤول السياسات في لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم خلال حديثه مع الأخبار

مسؤول السياسات في لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم خلال حديثه مع الأخبار

الأخبار (نواكشوط) – قال مسؤول السياسات في لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم إنه "مما لا شك ولا ريب فيه أن الرئيس محمد لد عبد العزيز كمؤسس سيحتفظ بالدوري الكبير في الحزب".

 

واعتبر ولد النم في مقابلة مع الأخبار أن السؤال عن دور ولد عبد العزيز تحديدا في مستقبل الحزب سابق لأوانه، متسائلا: "هل سيكون رئيسا فعليا أم رئيس شرفيا إلى آخره.. هذه أفكار مطروحة"، لافتا إلى أنهم سيجدون "الصيغة الملائمة للدور الذي سيكون لدى محمد ولد عبد العزيز، وهو الرئيس المؤسس، وهذا الدور سيتم نقاشه معه، والمؤتمر سيأخذ فيه القرار اللازم".

 

وعما إذا كانت القضية قد تم نقاشها في قيادة الحزب، قال ولد النم: "لم نناقشها، لكنها تناقش على مستوى الحزب بشكل عام، من البديهي أنها تناقش، لكن معرفة الوظيفة التي ستكون عند الرئيس في الحزب سابق لأوانه، أقصد معرفتها بشكل دقيق. نحن نتفق على أن الرئيس المؤسس محمد ولد عبد العزيز سيكون له دور أساسي في هذه المرحلة".

 

وردا على سؤال حل استمرار النهج، تساءل ولد النم قائلا: "ما معني الاستمرارية، الاستمرارية معناها بالنسبة لنا أن هذا النظام الحالي الذي يقوده السيد محمد ولد الشيخ الغزواني كان عنصرا فعالا من النظام الماضي هذا لا جدال فيه,، بمعني أنه ساهم من موقعه الذي كان فيه في هذه الإنجازات".

 

وأردف: "من هذه الناحية هناك استمرارية لكن الاستمرارية ليس معناها أن يصحح كل شيء كان غير صالح كما سبق وأن قلت لك العمل هكذا، إذا كان مفهوم الاستمرارية معناه الانتماء لنظام سياسي هناك استمرارية، غير أن الأمور تتطور والنهج يتطور والأهداف فيها ما كان مهما وأصبح ثانويا. هذه هي العلاقة التي ينبغي أن تكون هناك".

 

وتحدث ولد النم في المقابلة عن مواضيع أخرى متنوعة:

 

وهذا نص المقابلة:

الأخبار: لنبدأ بآخر أخبار الحزب، أين وصل تحضيرات استئناف المؤتمر؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

أشكركم على هذه السانحة التي أتحتم للحزب بأن يقول وجهة نظره حول الوضعية الحالية، لأن السياق التاريخي سياق حساس، وفيه الكثير من الشائعات، وبالتالي، فهناك ضرورة ملحة بالنسبة للحزب ليقول وجهة نظره بشكل واضح.

 

بالفعل، فإن الرئيس المؤسس، وأثناء اجتماع مع قيادة الحزب شهر مارس الماضي، حدد لنا مهمتين، أولاهما هي نجاح مرشحنا محمد ولد الشيخ الغزواني، والمهمة الثانية هي التحضير للمؤتمر، لأن المؤتمر ما زال مفتوحا.

 

وأكد لنا أن المؤتمر ينبغي أن يكون شغلنا الشاغل، وأن الحزب يجب أن يكون له مشروع مجتمع وليس حزبا شخصيا يزول بعد خروج مؤسسه من الحكم، وأن يكون هذا الحزب لديه مشروع سياسي مستمر، ومن أسس أن يكون من الآن فصاعدا مبنيا على الديمقراطية الداخلية، وعلى الأطر الكبار، وعلى الشباب، لأن الشباب هم من يمنح الحزب الحيوية اللازمة، وهذه هي معايير التنافس في الأحزاب مثل حزبنا.

 

بخصوص المؤتمر لم يتم تحديد يومه، لكنه سيكون أواخر شهر نوفمبر المقبل، وسنعكف على تحضيراته بشكل عملي فور عودة رئيس الحزب من عطلته في الداخل.

 

الأخبار: من ضمن من تم انتخابهم مناديب في المؤتمر من ترشحوا من أحزاب أخرى خلال الانتخابات النيابية والبلدية، ودعموا مرشحين آخرين خلال الانتخابات الرئاسية، كما تضم الهيئة القيادية للحزب الآن بعض الشخصيات التي انضمت له بعد حملة الانتساب، كيف ستديرون هذا الإشكال؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

نحن حزب كبير، وأقول بأنها بوتقة، لأن الحزب بمفهومه الأكاديمي قائد وفكرة، وهذه هي التي تنبني عليها الأحزاب السياسية في العالم قديما واليوم، وبصفة خاصة أن الأحزاب اليوم أصبحت عندها نمط الآفاق المفتوحة، وهي الموجودة اليوم، وقد تجاوزت عجلة الأحزاب الإديولوجية، نحن حزبنا حزب يمثل موريتانيا بكل أطيافها ومكوناتها كلها، وهذا يعني أنه حزب كبير، قد يكون ذلك الانسجام الظاهري الموجود عند بعض الأحزاب الإديولوجية ليس موجودا فيه، لكننا نتفق أولا على أن مؤسسه هو الأخ محمد ولد عبد العزيز، وثانيا على أن عندنا مشروع مجتمعي، ومشروع سياسي نتفق عليه، إذاً، لن تطرح لنا مشكلة استيعاب الجميع، ستكون هناك قيادة تعكس الوجه الصحيح للحزب في المرحلة القادمة.

 

الأخبار: قلتم إن الحزب فكرة وقائد، أي دور ينتظر من الرئيس المؤسس في مؤتمر الحزب القادم؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

الرئيس محمد ولد عبد العزيز هو الرئيس المؤسس للحزب، كما أن لديه إنجازات كبيرة اجتماعية واقتصادية وأمنية إلى آخره.. بمعني أن تلك الإنجازات تشهد لنا وتشهد علينا.

 

ولا شك أننا اليوم سنجد الصيغة الملائمة للدور الذي سيكون لدى محمد ولد عبد العزيز، وهو الرئيس المؤسس، وهذا الدور سيتم نقاشه معه، والمؤتمر سيأخذ فيه القرار اللازم، والسؤال الآن عن هذا الدور  سابق لأوانه، هل سيكون رئيسا فعليا أم رئيس شرفيا إلى آخره.. هذه أفكار مطروحة، ومما لا شك ولا ريب فيه أن الرئيس محمد لد عبد العزيز كمؤسس سيحتفظ بالدوري الكبير في الحزب.

 

الأخبار: إذا ناقشتم هل سيكون رئيسا شرفيا أم سيكون رئيسا فعليا؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

لم نناقشها، لكنها تناقش على مستوى الحزب بشكل عام، من البديهي أنها تناقش، لكن معرفة الوظيفة التي ستكون عند الرئيس في الحزب سابق لأوانه معرفتها بشكل دقيق، نتفق أنه الرئيس المؤسس محمد ولد عبد العزيز سيكون له دور أساسي في هذه المرحلة.

 

الأخبار: نائب رئيس اللجنة وهو الشخصية المحورية في لجنة التحضيرية بيجل ولد هميد قال إن الرئيس القادم للحزب سيكون من يقترحه ولد عبد العزيز، كيف ترون هذا الأمر؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

تربطني بالرئيس بيجل علاقات كثيرة، فهو صديق شخصي، كما أني أكن له الكثير من الاحترام والتقدير، بشكل على عام، وعلى مواقفه بالنسبة لقضايا الساحة المطروحة.

 

وما قاله الرئيس بيجل لا يتناقض مع ما قلته لكم الآن، يمكن أن يكون أكثر صراحة مني، أنا قلت بأن الرئيس محمد ولد العزيز هو من سيحدد معنا الدور الذي سيكون عنده في الحزب، ولا يمكنني استباق الأحداث فقبل النقاش وقبل رأيه هو، لا بد من اتخاذ مجموعة من المعلومات والمعطيات هي التي ستحدد بشكل نهائي طبيعة الدور الذي سيكون عند محمد ولد عبد العزيز.

 

الأخبار: لو استشرتم شخصيا حول الموضوع، أيهما سترجحون أن يكون رئيسا فعليا للحزب، أم رئيسا شرفيا؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:  

أنا رأيي أن الرئيس المؤسس محمد ولد عبد العزيز لا بد أن يكون له دور كبير وأساسي في الحزب، أما بقية التفاصيل فتتوقف على مدى استعداده هو لها، لكن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لا بد أن يكون للرئيس المؤسس محمد ولد عبد العزيز الدور الأساسي فيه.

 

الأخبار: وما هو الدور الذي ينبغي أن يكون للرئيس الحالي محمد ولد الغزواني في هذا الحزب؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله الله ولد النم:

بالنسبة لرئيس الجمهورية، أعتقد أن الدستور ينص - وكانت عند محمد ولد عبد العزيز فترته في الحكم - على أن الرئيس لا يباشر العمل الحزبي، لأن رئيس  الجمهورية عنده حزب وعنده خلفية حزبية وعنده أغلبية تساعده في الحكم، لكن لا يمكنه أن يمارس وظيفة سياسية.

 

أنا شخصيا - وهذه وجهة نظر شخصية – أرى أن الرئيس المؤسس، ورئيس الجمهورية، سيتشاوران وينبغي أن يتشاورا فيما سيحدث في الحزب، لأن الحزب اليوم هو الحزب الأساسي الذي يستعين به الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، ونعتبر أننا أول حزب تبني ترشحه، بل تبنيناه في مؤتمر، ومؤتمر فيه آلاف من الوافدين، كما تبنيناه بشكل إجماعي، بمعني أن هذه ميزة عند حزبنا ليست عند أي حزب آخر، كما خضنا معه الحملة الانتخابية، وكنا أساسيين فيها، إضافة لبعض الوافدين.

 

ونعتبر أنه رئيس الجمهورية لا يمكن أن يترشح باسم حزب، ويمكن أن يكون عنده كثير من الناس يستعين بهم، لكن أساس ذلك هو حزبنا لأن من يملك الأكثرية الساحقة من النواب، وعنده رؤساء المجالس الجهوية، وعنده الأكثرية الساحقة من العمد، وعنده ممثلين في موريتانيا كلها، بمعن أنه كان له الدور الأساسي فيه، وذلك الدور اليوم ما زال موجودا وقمنا بعدة كتابات في ذلك الشأن عن أن رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني ندعمه جملة وتفصيلا، والحكومة التي قام بتعيينها هي حكومتنا وندعمها

 

الأخبار: المناديب الذين ترشحوا من أحزاب أخرى في الانتخابات البلدية والنيابية الماضية، ما هو مصيرهم؟ وهل سيشاركون في المؤتمر؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور الله ولد النم:

أعتقد أنهم شاركوا فيه لأن المؤتمر على ما أعتقد كان يوم 2 مارس، وشارك فيه جميع المناديب، ولم يتم إقصاء أي أحد ترشح من خارج الحزب.

 

الأخبار: ماذا تقترحون في العلاقة مع الداعمين للمرشح محمد ولد الغزواني، وخصوصا من المعارضة، هل تقترحون الاندماج أم تعدد الأحزاب الداعمة له

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور الله ولد النم:

أعتقد أنني إذا كنت أريد أن أعطيك صورة واضحة فسأتحدث ولو بإيجاز مكثف عن الوضعية السياسية الراهنة الوضعية السياسية الراهنة جديدة بالنسبة للطيف السياسي الموريتاني لأول مرة تحدث انتخابات و تداول سلمي على السلطة بين رئيس منتخب هو محمد ولد عبد العزيز، ورئيس هو منتخب محمد ولد الغزواني، وما دامت جديدة فإن الأحداث الكبيرة في التاريخ السياسي ينجم عنها بعض من التخلخل في الأفكار وفي التصور وفي الرؤية لدي الطيف السياسي الموريتاني كاملا، وبالنسبة لنا فإن موقفنا كان واضحا، نحتسب أن ما حدث كان في صالح موريتانيا وأن ما حدث كان في البداية موقف تاريخي شريف للرئيس المؤسس لأنه تخلي عن مأمورية ثالثة من أجل مصلحة موريتانيا ومن أجل تداول سلمي على السلطة، نعتبر أن التاريخ يشهد له بها.

 

ثانيا: نعتقد أن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني بالنسبة لنا هو مرشحنا بالدرجة الأولي، وبالنسبة لنا نعتبر أن ما حدث أمر عادي ومهم بالنسبة لموريتانيا، لكن بعض الطيف السياسي لم يتضح له ذلك سواء من الداعمين الجدد، أومن المعارضة المتطرفة بين قوسين، هؤلاء كلهم لم يتضح لهم ذلك، لأنه في اعتقادهم أن الرئيس إذا أخلفه رئيس يأتي البيان: رقم: 1 والبيان رقم: 2 والبيان رقم: 3، وتحدث قطيعة مع الماضي إلى آخره من تلك القضايا التي تعرفونها، وهذا ما جعل بعضهم لم تكن الرؤية متضحة له، وحدث للأسف الكثير من الدعاية المغرضة سواء كان ذلك عبر بعض المواقع أو عبر مواقع التواصل الاجتماعية.

 

البعض كان يرى أن هذه فرصة سانحة بالنسبة له لتصفية الحسابات مع الرئيس محمد ولد عبد العزيز هذه موجودة ولا داعي للدخول في التفاصيل، لكنني أعتقد أنه يوما بعد يوم يتضح أنها ليست رأي الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، ولا رأي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، اليوم نعمل بالتنسيق التام، كما سبق وأن قلت لك الحكومة حكومتنا نساندها، ونعتبر أن ما حدث من العمل الحكومي رغم قصره فهو لا بتجاوز شهرا إلى شهرين، أو اثنين مهم بالنسبة لنا، ونرجو المواصلة فيه، ولن نقبل بالتشويش بهذه المشاكل التي  تتعارض مع تنفيذ برنامج الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

 

الأخبار: الرئيس محمد ولد الغزواني لم يستشر الأحزاب بما فيها حزبكم قبل تعيين الحكومة، وهل تعتبرون فعلا أن الحكومة وبرنامجها استمرار للنهج؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

استشارنا فخامة الرئيس أم لم يستشرنا، نحن نحتسب أن الحكومة حكومتنا لأن فيها عناصر مهمة عندها وظائف سياسية مهمة تنتمي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، وفيها بعض التكنوقراط من الممكن أن يكونوا غير بعيدين منا، هؤلاء الأشخاص لم يسبق لهم أن مارسوا السياسة، المهم أن الحكومة بشكل عام حكومتنا ونعتبر أنها حكومتنا سواء تمت استشارتنا أم لا.

 

 النقطة الثانية تتعلق بالبرنامج، نحن نعتبر أن العمل السياسي بالنسبة لنا صيرورة، الماضي يغذي الحاضر والحاضر يغذي المستقبل، هناك علاقة جدلية عضوية بين الماضي والحاضر والمستقبل، نحن - وأشار إليها فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني - هذا البلد شهد لمدة عشر سنوات الكثير من الانجازات، ولا أقولها بل يقولها الرئيس محمد ولد عبد العزيز أن المشاكل لم يتم حلها جميعا، بل بقي بعضها مطروحا وستظل المشاكل مطروحة لأن حياة المؤمن هكذا، ويمكن أن يكون هناك شيء ناقص لأن تلك هي طبيعة العمل البشري أن يكون ناقصا، لكن الجوهر في المضمون في الإنجازات، نعتبر أن ما أنجزه الرئيس لموريتانيا خلال العشرية لم ينجز في السابق، ندرك أنه حصيلة مهمة وينبغي أن يتم البناء عليها في المستقبل إذا كان هناك شيء يحتاج للتصحيح فليصحح، وتنبغي إضافة قضايا أخرى لأن مشاكل الدول دائما تطرح، هناك شيء جديد يطرح، بالنسبة لنا كما سبق وأن أشرت لك هناك علاقة عضوية بهذ المفهوم الذي قلت لك بين الماضي والحاضر والمستقبل.

 

 الأخبار" إذاٌ هو ليس استمرارا لنظام الحكم؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

اعتقد أني قرات بعض الكتابات وبعض المواقع، هناك أمور إذا تم الوقوف عليه بمكن أتصنع منه قضية ليست هي المطروحة، ما معني الاستمرارية، الاستمرارية معناها بالنسبة لنا أن هذا النظام الحالي الذي يقوده السيد محمد ولد الشيخ الغزواني كان عنصرا فعالا من النظام الماضي هذا لا جدال فيه,، بمعني أنه ساهم من موقعه الذي كان فيه في هذه الإنجازات، من هذه الناحية هناك استمرارية لكن الاستمرارية ليس معناها أن يصحح كل شيء كان غير صالح كما سبق وأن قلت لك العمل هكذا، إذا كان مفهوم الاستمرارية معناه الانتماء لنظام سياسي هناك استمرارية، غير أن الأمور تتطور والنهج يتطور والأهداف فيها ما كان مهما وأصبح ثانويا. هذه هي العلاقة التي ينبغي أن تكون هناك

 

الأخبار: بخصوص الأحزاب الداعمة للرئيس ولد الغزواني، ما هي علاقتكم بها في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، هل ترون ضرورة اندماجها في الحزب كما حصل مع تجربة حزب الوئام؟ أم أنكم تفضلون تعدد الأحزاب داخل الأغلبية؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

لا ينبغي لنا التدخل في القرار الذ سيتخذه الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، نحن عملنا معهم إبان الحملة ولم تحدث مشكلة، ومستعدين للعمل معهم اليوم وفي المستقبل.

 

أما صيغة هذا العمل، وأسلوبه الأفضل فقضية مطروحة لرئيس الجمهورية، هل سيختار أن تكون عنده عدة أحزاب يحكم بها، أم سيختار حزبا قويا واحدا يحكم به، أنا شخصيا أعتقد أنه أدبا معه يترك له ذلك.

 

الأخبار: هناك دعوات من بعض أحزاب المعارضة الانتخابات برلمانية سابقة لأوانها بعد سنة من الان هل ترون ذلك مناسبا؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

نحن نقول بأنه إذا تم إجراء انتخابات اليوم أو السنة المقبلة نحن أكبر حزب موجود، إذا كان رئيس الجمهورية يفضل إجراء انتخابات السنة المقبلة أو السنة الأخرى إلى آخره، حزبنا مستعد لكل الاحتمالات، ولا نخاف منها، لأننا حزب متجذر، وموجود في كل مكان، وبالتالي فالديمقراطية التنافس فيها دائم.

 

الأخبار: توجد هيئة مصغرة تسمى المكتب السياسي هذه الهيئة ما هي المعايير برأيكم التي ينبغي أن تتوفر في يترشح لعضويتها، خاصة الاعضاء الذين لم تتم تسميتهم كرئيس البرلمان؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

تلك نصوص تم إعدادها السنة الماضية، وتم تقديمها للمؤتمر، والمؤتمر كما سبق وأن قلت لك لم يفتح تلك الملفات، إذا في التحضير ينبغي لنا أن نناقش هل سيتم تطبيق النصوص الآن أم لا؟ وهل الأحسن النصوص القديمة كما هي، أم لا بد من إدخال تعديل عليها إلى آخره.

سيتم التحضير لكل ذلك على ضوء المستجدات في المؤتمر الوطني.

 

الأخبار: يعني أن هذا النص ما زال مقترحا؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

نعم ما زال مقترحا وسندرس من بين أمور أخرى المقترحات المطروحة.

 

الأخبار: هناك حديث عن مقر جديد للحزب، لماذا مقر جديد للحزب في هذه الظرفية؟ ومن أين لكم هذه الاموال التي سيتم بها بناء المقر

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

هناك أمور مطروحة في مواقع التواصل الاجتماعي يقولون إن الخزب لم يعد موجودا، وإنه ضعيف. وأكبر دليل على قوته هي أنه أولا سير قافلة كبيرة فيها 80 مليون للمتضررين في سيلبابي هذا برهان على أن الحزب موجود في الساحة السياسية ويتفاعل معها.

 

ثانيا أنه سيذهب إلى مقر جديد يفوق المقر القديم في الحجم.

 

هذه أمور تشير إلى أن الحزب يعد العدة لهذا كله. تلك الشائعات تنقصها الدقة والمنطق إلي آخره، الحزب موجود، وقوي، ويتفاعل مع السياسة بحركية وإيجابية.

 

الأخبار: متى تم شراء المقر الجديد؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

أولا، نحن لدينا دعم تقدمه لنا الدولة كأكبر حزب سياسي، وهو مبلغ معتبر يمكننا من تسيير الخزب على ما يرام، وعندنا وسيلة أخرى، وهي أن جميع الأحزاب لديها بنوك تقترض منها ونحن مثلها، وعلى كل حال المقر للحزب، وعليه شعار الحزب، وسيتم تدشينه في الأيام المقبلة، وكما سبق وأن قلت لك هذا برهان على قوة الحزب، ورد على يتحدثون بطرق أخرى.

 

الأخبار: هل سيدشنه الرئيس المؤسس.

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

لا أعرف، لكن سيتم تدشينه قريبا لأنه أصبح جاهزا.

 

الأخبار: من هذه المعلومات المتداولة، أن الحزب استفاد من رخص خلال الفترة الأخيرة، وأنه أخذ ألف طن الأخطبوط، وهي أساس تمويل المقر الجديد، هل تؤكدون هذه المعلومات أم تنفونها؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

في الحقيقية – وكما يقول ديكول – فأن الزمن كفيل بتفنيد هذا. ليست لدى الحزب أي رخصة، ولا لدى القائمين عليه، وأنا الذي أتحدث معك أقولها بصفة علنية إذا كان تم منح امتياز من رخصة اوقطعة أرضية أو غيرها، فأني أعلن من هنا منحها لأول شخص يأتي لأخذها. ليس هذا هو فكرنا.

 

في الحقيقة الدولة تقوم بمنح امتيازات مثل جميع الدول، أنا سبق وأن كنت وزيرا للصيد سنة 96، وكنا نتعامل مع رومانيا والدول الشرقية نعطيهم رخص مقابل السلاح، بمعني ان الدولة لها الحق في أن تقوم بفعل ما تراه في صالحها، وعلى كل لا توجد رخصة لدى الحزب تم شراء المقر بها، ولا رخصة تم منحها لقيادة الحزب.

 

وأود في الأخير، أن أقول إن قيادة الحزب الراهنة متماسكة، وتعمل بشكل مستمر من أجل مصلحة الحزب.

مسؤول السياسات في لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم خلال حديثه مع الأخبار

مسؤول السياسات في لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم خلال حديثه مع الأخبار

الأخبار (نواكشوط) – قال مسؤول السياسات في لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم إنه "مما لا شك ولا ريب فيه أن الرئيس محمد لد عبد العزيز كمؤسس سيحتفظ بالدوري الكبير في الحزب".

 

واعتبر ولد النم في مقابلة مع الأخبار أن السؤال عن دور ولد عبد العزيز تحديدا في مستقبل الحزب سابق لأوانه، متسائلا: "هل سيكون رئيسا فعليا أم رئيس شرفيا إلى آخره.. هذه أفكار مطروحة"، لافتا إلى أنهم سيجدون "الصيغة الملائمة للدور الذي سيكون لدى محمد ولد عبد العزيز، وهو الرئيس المؤسس، وهذا الدور سيتم نقاشه معه، والمؤتمر سيأخذ فيه القرار اللازم".

 

وعما إذا كانت القضية قد تم نقاشها في قيادة الحزب، قال ولد النم: "لم نناقشها، لكنها تناقش على مستوى الحزب بشكل عام، من البديهي أنها تناقش، لكن معرفة الوظيفة التي ستكون عند الرئيس في الحزب سابق لأوانه، أقصد معرفتها بشكل دقيق. نحن نتفق على أن الرئيس المؤسس محمد ولد عبد العزيز سيكون له دور أساسي في هذه المرحلة".

 

وردا على سؤال حل استمرار النهج، تساءل ولد النم قائلا: "ما معني الاستمرارية، الاستمرارية معناها بالنسبة لنا أن هذا النظام الحالي الذي يقوده السيد محمد ولد الشيخ الغزواني كان عنصرا فعالا من النظام الماضي هذا لا جدال فيه,، بمعني أنه ساهم من موقعه الذي كان فيه في هذه الإنجازات".

 

وأردف: "من هذه الناحية هناك استمرارية لكن الاستمرارية ليس معناها أن يصحح كل شيء كان غير صالح كما سبق وأن قلت لك العمل هكذا، إذا كان مفهوم الاستمرارية معناه الانتماء لنظام سياسي هناك استمرارية، غير أن الأمور تتطور والنهج يتطور والأهداف فيها ما كان مهما وأصبح ثانويا. هذه هي العلاقة التي ينبغي أن تكون هناك".

 

وتحدث ولد النم في المقابلة عن مواضيع أخرى متنوعة:

 

وهذا نص المقابلة:

الأخبار: لنبدأ بآخر أخبار الحزب، أين وصل تحضيرات استئناف المؤتمر؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

أشكركم على هذه السانحة التي أتحتم للحزب بأن يقول وجهة نظره حول الوضعية الحالية، لأن السياق التاريخي سياق حساس، وفيه الكثير من الشائعات، وبالتالي، فهناك ضرورة ملحة بالنسبة للحزب ليقول وجهة نظره بشكل واضح.

 

بالفعل، فإن الرئيس المؤسس، وأثناء اجتماع مع قيادة الحزب شهر مارس الماضي، حدد لنا مهمتين، أولاهما هي نجاح مرشحنا محمد ولد الشيخ الغزواني، والمهمة الثانية هي التحضير للمؤتمر، لأن المؤتمر ما زال مفتوحا.

 

وأكد لنا أن المؤتمر ينبغي أن يكون شغلنا الشاغل، وأن الحزب يجب أن يكون له مشروع مجتمع وليس حزبا شخصيا يزول بعد خروج مؤسسه من الحكم، وأن يكون هذا الحزب لديه مشروع سياسي مستمر، ومن أسس أن يكون من الآن فصاعدا مبنيا على الديمقراطية الداخلية، وعلى الأطر الكبار، وعلى الشباب، لأن الشباب هم من يمنح الحزب الحيوية اللازمة، وهذه هي معايير التنافس في الأحزاب مثل حزبنا.

 

بخصوص المؤتمر لم يتم تحديد يومه، لكنه سيكون أواخر شهر نوفمبر المقبل، وسنعكف على تحضيراته بشكل عملي فور عودة رئيس الحزب من عطلته في الداخل.

 

الأخبار: من ضمن من تم انتخابهم مناديب في المؤتمر من ترشحوا من أحزاب أخرى خلال الانتخابات النيابية والبلدية، ودعموا مرشحين آخرين خلال الانتخابات الرئاسية، كما تضم الهيئة القيادية للحزب الآن بعض الشخصيات التي انضمت له بعد حملة الانتساب، كيف ستديرون هذا الإشكال؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

نحن حزب كبير، وأقول بأنها بوتقة، لأن الحزب بمفهومه الأكاديمي قائد وفكرة، وهذه هي التي تنبني عليها الأحزاب السياسية في العالم قديما واليوم، وبصفة خاصة أن الأحزاب اليوم أصبحت عندها نمط الآفاق المفتوحة، وهي الموجودة اليوم، وقد تجاوزت عجلة الأحزاب الإديولوجية، نحن حزبنا حزب يمثل موريتانيا بكل أطيافها ومكوناتها كلها، وهذا يعني أنه حزب كبير، قد يكون ذلك الانسجام الظاهري الموجود عند بعض الأحزاب الإديولوجية ليس موجودا فيه، لكننا نتفق أولا على أن مؤسسه هو الأخ محمد ولد عبد العزيز، وثانيا على أن عندنا مشروع مجتمعي، ومشروع سياسي نتفق عليه، إذاً، لن تطرح لنا مشكلة استيعاب الجميع، ستكون هناك قيادة تعكس الوجه الصحيح للحزب في المرحلة القادمة.

 

الأخبار: قلتم إن الحزب فكرة وقائد، أي دور ينتظر من الرئيس المؤسس في مؤتمر الحزب القادم؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

الرئيس محمد ولد عبد العزيز هو الرئيس المؤسس للحزب، كما أن لديه إنجازات كبيرة اجتماعية واقتصادية وأمنية إلى آخره.. بمعني أن تلك الإنجازات تشهد لنا وتشهد علينا.

 

ولا شك أننا اليوم سنجد الصيغة الملائمة للدور الذي سيكون لدى محمد ولد عبد العزيز، وهو الرئيس المؤسس، وهذا الدور سيتم نقاشه معه، والمؤتمر سيأخذ فيه القرار اللازم، والسؤال الآن عن هذا الدور  سابق لأوانه، هل سيكون رئيسا فعليا أم رئيس شرفيا إلى آخره.. هذه أفكار مطروحة، ومما لا شك ولا ريب فيه أن الرئيس محمد لد عبد العزيز كمؤسس سيحتفظ بالدوري الكبير في الحزب.

 

الأخبار: إذا ناقشتم هل سيكون رئيسا شرفيا أم سيكون رئيسا فعليا؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

لم نناقشها، لكنها تناقش على مستوى الحزب بشكل عام، من البديهي أنها تناقش، لكن معرفة الوظيفة التي ستكون عند الرئيس في الحزب سابق لأوانه معرفتها بشكل دقيق، نتفق أنه الرئيس المؤسس محمد ولد عبد العزيز سيكون له دور أساسي في هذه المرحلة.

 

الأخبار: نائب رئيس اللجنة وهو الشخصية المحورية في لجنة التحضيرية بيجل ولد هميد قال إن الرئيس القادم للحزب سيكون من يقترحه ولد عبد العزيز، كيف ترون هذا الأمر؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:

تربطني بالرئيس بيجل علاقات كثيرة، فهو صديق شخصي، كما أني أكن له الكثير من الاحترام والتقدير، بشكل على عام، وعلى مواقفه بالنسبة لقضايا الساحة المطروحة.

 

وما قاله الرئيس بيجل لا يتناقض مع ما قلته لكم الآن، يمكن أن يكون أكثر صراحة مني، أنا قلت بأن الرئيس محمد ولد العزيز هو من سيحدد معنا الدور الذي سيكون عنده في الحزب، ولا يمكنني استباق الأحداث فقبل النقاش وقبل رأيه هو، لا بد من اتخاذ مجموعة من المعلومات والمعطيات هي التي ستحدد بشكل نهائي طبيعة الدور الذي سيكون عند محمد ولد عبد العزيز.

 

الأخبار: لو استشرتم شخصيا حول الموضوع، أيهما سترجحون أن يكون رئيسا فعليا للحزب، أم رئيسا شرفيا؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله ولد النم:  

أنا رأيي أن الرئيس المؤسس محمد ولد عبد العزيز لا بد أن يكون له دور كبير وأساسي في الحزب، أما بقية التفاصيل فتتوقف على مدى استعداده هو لها، لكن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لا بد أن يكون للرئيس المؤسس محمد ولد عبد العزيز الدور الأساسي فيه.

 

الأخبار: وما هو الدور الذي ينبغي أن يكون للرئيس الحالي محمد ولد الغزواني في هذا الحزب؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور عبد الله الله ولد النم:

بالنسبة لرئيس الجمهورية، أعتقد أن الدستور ينص - وكانت عند محمد ولد عبد العزيز فترته في الحكم - على أن الرئيس لا يباشر العمل الحزبي، لأن رئيس  الجمهورية عنده حزب وعنده خلفية حزبية وعنده أغلبية تساعده في الحكم، لكن لا يمكنه أن يمارس وظيفة سياسية.

 

أنا شخصيا - وهذه وجهة نظر شخصية – أرى أن الرئيس المؤسس، ورئيس الجمهورية، سيتشاوران وينبغي أن يتشاورا فيما سيحدث في الحزب، لأن الحزب اليوم هو الحزب الأساسي الذي يستعين به الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، ونعتبر أننا أول حزب تبني ترشحه، بل تبنيناه في مؤتمر، ومؤتمر فيه آلاف من الوافدين، كما تبنيناه بشكل إجماعي، بمعني أن هذه ميزة عند حزبنا ليست عند أي حزب آخر، كما خضنا معه الحملة الانتخابية، وكنا أساسيين فيها، إضافة لبعض الوافدين.

 

ونعتبر أنه رئيس الجمهورية لا يمكن أن يترشح باسم حزب، ويمكن أن يكون عنده كثير من الناس يستعين بهم، لكن أساس ذلك هو حزبنا لأن من يملك الأكثرية الساحقة من النواب، وعنده رؤساء المجالس الجهوية، وعنده الأكثرية الساحقة من العمد، وعنده ممثلين في موريتانيا كلها، بمعن أنه كان له الدور الأساسي فيه، وذلك الدور اليوم ما زال موجودا وقمنا بعدة كتابات في ذلك الشأن عن أن رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني ندعمه جملة وتفصيلا، والحكومة التي قام بتعيينها هي حكومتنا وندعمها

 

الأخبار: المناديب الذين ترشحوا من أحزاب أخرى في الانتخابات البلدية والنيابية الماضية، ما هو مصيرهم؟ وهل سيشاركون في المؤتمر؟

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور الله ولد النم:

أعتقد أنهم شاركوا فيه لأن المؤتمر على ما أعتقد كان يوم 2 مارس، وشارك فيه جميع المناديب، ولم يتم إقصاء أي أحد ترشح من خارج الحزب.

 

الأخبار: ماذا تقترحون في العلاقة مع الداعمين للمرشح محمد ولد الغزواني، وخصوصا من المعارضة، هل تقترحون الاندماج أم تعدد الأحزاب الداعمة له

عضو لجنة تسيير الحزب الحاكم الدكتور الله ولد النم:

أعتقد أنني إذا كنت أريد أن أعطيك صورة واضحة فسأتحدث ولو بإيجاز مكثف عن الوضعية السياسية الراهنة الوضعية السياسية الراهنة جديدة بالنسبة للطيف السياسي الموريتاني لأول مرة تحدث انتخابات و تداول سلمي على السلطة بين رئيس منتخب هو محمد ولد عبد العزيز، ورئيس هو منتخب محمد ولد الغزواني، وما دامت جديدة فإن الأحداث الكبيرة في التاريخ السياسي ينجم عنها بعض من التخلخل في الأفكار وفي التصور وفي الرؤية لدي الطيف السياسي الموريتاني كاملا، وبالنسبة لنا فإن موقفنا كان واضحا، نحتسب أن ما حدث كان في صالح موريتانيا وأن ما حدث كان في البداية موقف تاريخي شريف للرئيس المؤسس لأنه تخلي عن مأمورية ثالثة من أجل مصلحة موريتانيا ومن أجل تداول سلمي على السلطة، نعتبر أن التاريخ يشهد له بها.

 

ثانيا: نعتقد أن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني بالنسبة لنا هو مرشحنا بالدرجة الأولي، وبالنسبة لنا نعتبر أن ما حدث أمر عادي ومهم بالنسبة لموريتانيا، لكن بعض الطيف السياسي لم يتضح له ذلك سواء من الداعمين الجدد، أومن المعارضة المتطرفة بين قوسين، هؤلاء كلهم لم يتضح لهم ذلك، لأنه في اعتقادهم أن الرئيس إذا أخلفه رئيس يأتي البيان: رقم: 1 والبيان رقم: 2 والبيان رقم: 3، وتحدث قطيعة مع الماضي إلى آخره من تلك القضايا التي تعرفونها، وهذا ما جعل بعضهم لم تكن الرؤية متضحة له، وحدث للأسف الكثير من الدعاية المغرضة سواء كان ذلك عبر بعض المواقع أو عبر مواقع التواصل الاجتماعية.

 

البعض كان يرى أن هذه فرصة سانحة بالنسبة له لتصفية الحسابات مع الرئيس محمد ولد عبد العزيز هذه موجودة ولا داعي للدخول في التفاصيل، لكنني أعتقد أنه يوما بعد يوم يتضح أنها ليست رأي الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، ولا رأي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، اليوم نعمل بالتنسيق التام، كما سبق وأن قلت لك الحكومة حكومتنا نساندها، ونعتبر أن ما حدث من العمل الحكومي رغم قصره فهو لا بتجاوز شهرا إلى شهرين، أو اثنين مهم بالنسبة لنا، ونرجو المواصلة فيه، ولن نقبل بالتشويش بهذه المشاكل التي  تتعارض مع تنفيذ برنامج الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

 

الأخبار: الرئيس محمد ولد الغزواني لم يستشر الأحزاب بما فيها حزبكم قبل تعيين الحكومة، وهل تعتبرون فعلا أن الحكومة وبرنامجها استمرار للنهج؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

استشارنا فخامة الرئيس أم لم يستشرنا، نحن نحتسب أن الحكومة حكومتنا لأن فيها عناصر مهمة عندها وظائف سياسية مهمة تنتمي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، وفيها بعض التكنوقراط من الممكن أن يكونوا غير بعيدين منا، هؤلاء الأشخاص لم يسبق لهم أن مارسوا السياسة، المهم أن الحكومة بشكل عام حكومتنا ونعتبر أنها حكومتنا سواء تمت استشارتنا أم لا.

 

 النقطة الثانية تتعلق بالبرنامج، نحن نعتبر أن العمل السياسي بالنسبة لنا صيرورة، الماضي يغذي الحاضر والحاضر يغذي المستقبل، هناك علاقة جدلية عضوية بين الماضي والحاضر والمستقبل، نحن - وأشار إليها فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني - هذا البلد شهد لمدة عشر سنوات الكثير من الانجازات، ولا أقولها بل يقولها الرئيس محمد ولد عبد العزيز أن المشاكل لم يتم حلها جميعا، بل بقي بعضها مطروحا وستظل المشاكل مطروحة لأن حياة المؤمن هكذا، ويمكن أن يكون هناك شيء ناقص لأن تلك هي طبيعة العمل البشري أن يكون ناقصا، لكن الجوهر في المضمون في الإنجازات، نعتبر أن ما أنجزه الرئيس لموريتانيا خلال العشرية لم ينجز في السابق، ندرك أنه حصيلة مهمة وينبغي أن يتم البناء عليها في المستقبل إذا كان هناك شيء يحتاج للتصحيح فليصحح، وتنبغي إضافة قضايا أخرى لأن مشاكل الدول دائما تطرح، هناك شيء جديد يطرح، بالنسبة لنا كما سبق وأن أشرت لك هناك علاقة عضوية بهذ المفهوم الذي قلت لك بين الماضي والحاضر والمستقبل.

 

 الأخبار" إذاٌ هو ليس استمرارا لنظام الحكم؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

اعتقد أني قرات بعض الكتابات وبعض المواقع، هناك أمور إذا تم الوقوف عليه بمكن أتصنع منه قضية ليست هي المطروحة، ما معني الاستمرارية، الاستمرارية معناها بالنسبة لنا أن هذا النظام الحالي الذي يقوده السيد محمد ولد الشيخ الغزواني كان عنصرا فعالا من النظام الماضي هذا لا جدال فيه,، بمعني أنه ساهم من موقعه الذي كان فيه في هذه الإنجازات، من هذه الناحية هناك استمرارية لكن الاستمرارية ليس معناها أن يصحح كل شيء كان غير صالح كما سبق وأن قلت لك العمل هكذا، إذا كان مفهوم الاستمرارية معناه الانتماء لنظام سياسي هناك استمرارية، غير أن الأمور تتطور والنهج يتطور والأهداف فيها ما كان مهما وأصبح ثانويا. هذه هي العلاقة التي ينبغي أن تكون هناك

 

الأخبار: بخصوص الأحزاب الداعمة للرئيس ولد الغزواني، ما هي علاقتكم بها في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، هل ترون ضرورة اندماجها في الحزب كما حصل مع تجربة حزب الوئام؟ أم أنكم تفضلون تعدد الأحزاب داخل الأغلبية؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

لا ينبغي لنا التدخل في القرار الذ سيتخذه الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، نحن عملنا معهم إبان الحملة ولم تحدث مشكلة، ومستعدين للعمل معهم اليوم وفي المستقبل.

 

أما صيغة هذا العمل، وأسلوبه الأفضل فقضية مطروحة لرئيس الجمهورية، هل سيختار أن تكون عنده عدة أحزاب يحكم بها، أم سيختار حزبا قويا واحدا يحكم به، أنا شخصيا أعتقد أنه أدبا معه يترك له ذلك.

 

الأخبار: هناك دعوات من بعض أحزاب المعارضة الانتخابات برلمانية سابقة لأوانها بعد سنة من الان هل ترون ذلك مناسبا؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

نحن نقول بأنه إذا تم إجراء انتخابات اليوم أو السنة المقبلة نحن أكبر حزب موجود، إذا كان رئيس الجمهورية يفضل إجراء انتخابات السنة المقبلة أو السنة الأخرى إلى آخره، حزبنا مستعد لكل الاحتمالات، ولا نخاف منها، لأننا حزب متجذر، وموجود في كل مكان، وبالتالي فالديمقراطية التنافس فيها دائم.

 

الأخبار: توجد هيئة مصغرة تسمى المكتب السياسي هذه الهيئة ما هي المعايير برأيكم التي ينبغي أن تتوفر في يترشح لعضويتها، خاصة الاعضاء الذين لم تتم تسميتهم كرئيس البرلمان؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

تلك نصوص تم إعدادها السنة الماضية، وتم تقديمها للمؤتمر، والمؤتمر كما سبق وأن قلت لك لم يفتح تلك الملفات، إذا في التحضير ينبغي لنا أن نناقش هل سيتم تطبيق النصوص الآن أم لا؟ وهل الأحسن النصوص القديمة كما هي، أم لا بد من إدخال تعديل عليها إلى آخره.

سيتم التحضير لكل ذلك على ضوء المستجدات في المؤتمر الوطني.

 

الأخبار: يعني أن هذا النص ما زال مقترحا؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

نعم ما زال مقترحا وسندرس من بين أمور أخرى المقترحات المطروحة.

 

الأخبار: هناك حديث عن مقر جديد للحزب، لماذا مقر جديد للحزب في هذه الظرفية؟ ومن أين لكم هذه الاموال التي سيتم بها بناء المقر

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

هناك أمور مطروحة في مواقع التواصل الاجتماعي يقولون إن الخزب لم يعد موجودا، وإنه ضعيف. وأكبر دليل على قوته هي أنه أولا سير قافلة كبيرة فيها 80 مليون للمتضررين في سيلبابي هذا برهان على أن الحزب موجود في الساحة السياسية ويتفاعل معها.

 

ثانيا أنه سيذهب إلى مقر جديد يفوق المقر القديم في الحجم.

 

هذه أمور تشير إلى أن الحزب يعد العدة لهذا كله. تلك الشائعات تنقصها الدقة والمنطق إلي آخره، الحزب موجود، وقوي، ويتفاعل مع السياسة بحركية وإيجابية.

 

الأخبار: متى تم شراء المقر الجديد؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

أولا، نحن لدينا دعم تقدمه لنا الدولة كأكبر حزب سياسي، وهو مبلغ معتبر يمكننا من تسيير الخزب على ما يرام، وعندنا وسيلة أخرى، وهي أن جميع الأحزاب لديها بنوك تقترض منها ونحن مثلها، وعلى كل حال المقر للحزب، وعليه شعار الحزب، وسيتم تدشينه في الأيام المقبلة، وكما سبق وأن قلت لك هذا برهان على قوة الحزب، ورد على يتحدثون بطرق أخرى.

 

الأخبار: هل سيدشنه الرئيس المؤسس.

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

لا أعرف، لكن سيتم تدشينه قريبا لأنه أصبح جاهزا.

 

الأخبار: من هذه المعلومات المتداولة، أن الحزب استفاد من رخص خلال الفترة الأخيرة، وأنه أخذ ألف طن الأخطبوط، وهي أساس تمويل المقر الجديد، هل تؤكدون هذه المعلومات أم تنفونها؟

عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور عبد الله ولد النم:

في الحقيقية – وكما يقول ديكول – فأن الزمن كفيل بتفنيد هذا. ليست لدى الحزب أي رخصة، ولا لدى القائمين عليه، وأنا الذي أتحدث معك أقولها بصفة علنية إذا كان تم منح امتياز من رخصة اوقطعة أرضية أو غيرها، فأني أعلن من هنا منحها لأول شخص يأتي لأخذها. ليس هذا هو فكرنا.

 

في الحقيقة الدولة تقوم بمنح امتيازات مثل جميع الدول، أنا سبق وأن كنت وزيرا للصيد سنة 96، وكنا نتعامل مع رومانيا والدول الشرقية نعطيهم رخص مقابل السلاح، بمعني ان الدولة لها الحق في أن تقوم بفعل ما تراه في صالحها، وعلى كل لا توجد رخصة لدى الحزب تم شراء المقر بها، ولا رخصة تم منحها لقيادة الحزب.

 

وأود في الأخير، أن أقول إن قيادة الحزب الراهنة متماسكة، وتعمل بشكل مستمر من أجل مصلحة الحزب.

فاطمة بنت خطرى: هذا أبرز ماميز خطاب الوزير الأول
السبت, 07 سبتمبر 2019 10:25

 

alt

قالت النائب عن حزب عادل فاطمة بنت خطرى إن أبرز ما لفت انتباه النواب فى عرض الوزير الأول اسماعيل ولد بد ولد الشيخ سيديا هو تعهده " بأن الحكومة ستصدق هذا الشعب القول، وسترعى الأمانة، وستفي بالعهد، وأنها ستتحلى بالشفافية، والنزاهة، والجدية، والمسؤولية، وستعزز الاحترام المتبادل والأخلاق الفاضلة، وستستجيب لكل نقد بناء".

وقالت النائب فاطمة بنت خطرى فى حديث للبرلمانية إن الشعب بحاجة الى حكومة تعلى القيم الفاضلة وتتعامل معه بقدر كبير من الشفافية والصدق.

وأعتبرت النائب فاطمة بنت خطرى أن العرض جسد البرنامج الذى تقدم به رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى، ومن الناحية النظرية عكس أبرز ملامح التحول المنتظر، والبحث الآن يجب أن يكون آلية التنفيذ وجدولته والنقاط التفصيلية المطلوب القيام بها فى وقت سريع.

عاجل : انتحار تاجر موريتاني بدولة الغابون في ظروف غامضة (تفاصيل)
السبت, 07 سبتمبر 2019 09:18
alt

 

انتحر شاب موريتاني مقيم بدولة الغابون قبل قليل في ظروف غامضة حسب مصدر من الجالية الموريتانية هناك وعثر على الشاب "حامد " في غرفته بحي كارفور ليومبى" بالعاصمة لبريفيل معلقا حيث اقدم على شنق نفسه دون معرفة الاساب الفعلية التي دفعته الى ذالك وقد عاين قنصل موريتانيا بالغابون محمدي ولد الشيخ جثة الشاب رفقة السلطات الادارية والامنية الغابونية وبعض افراد الجالية والغابونين وتوجد بالغابون جالية موريتانية معتبرة تعتمد في الاساس على التجارة البينية والخارجية وتشكل امتدادا للجاليات الموريتانية المتوزعة بين دول القارة خاصة افريقيا الوسطى

أصدرت اللجنة المكلفة بمتابعة أعمال اللجنة الوزارية الخاصة بتسيير الطوارئ اليوم الجمعة نشرتها حول الاوضاع في مختلف أنحاء الوطن.
السبت, 07 سبتمبر 2019 09:16

أصدرت اللجنة المكلفة بمتابعة أعمال اللجنة الوزارية الخاصة بتسيير الطوارئ اليوم الجمعة نشرتها حول الاوضاع في مختلف أنحاء الوطن. ويمكن الاطلاع على هذه النشرة من خلال الرابط التالي : اضغط هنا

بعد السخربة من مظهر زوجته وإهانتها..اعتذار رسمي للرئيس
السبت, 07 سبتمبر 2019 09:15
alt

 

اعتذر وزير الاقتصاد البرازيلي، باولو غوديس، لسخريته من مظهر السيدة الأولى الفرنسية، إثر تعليقات نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي أثارت الغضب في كلا البلدين.

ونشر الوزير باولو غوديس الاعتذار مساء الخميس، وقال إنه لم يكن يقصد إهانة بريجيت ماكرون.

وفي فرنسا، نشر جان - لوك ميلونشون، أحد الخصوم السياسيين للرئيس إيمانويل ماكرون، منشورا على وسائل التواصل الاجتماعي أعلن فيه "الاشمئزاز من فظاظة كهذه" تعليقات غوديس بعد ضجة أثارها في وقت سابق الرئيس جايير بولسونارو عبر رسالة على فيسبوك أهان فيها مظهر السيدة الأولى الفرنسية أيضا، ووصف ماكرون تعليقات بولسونارو بـ"غير محترمة للغاية".

اوشتبك بولسونارو وماكرون مرارا بشأن تغير المناخ بعد انتشار الحرائق في غابات الأمازون

 

وكالات 

<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>