مــقــــالات
نصر الله يحارب الإرهاب «التكفيري»؟
الثلاثاء, 18 فبراير 2014 22:07

altلا جديد في كلمة حسن نصر الله الأخيرة عدا أنها جاءت متناسقة، ومتناغمة، مع الخط الإيراني - الأسدي الدعائي المكرس لاستخدام ذريعة محاربة الإرهاب، وانطوى خطابه على جملة من المغالطات، كعادته، حيث حاول التذاكي وخلط الأوراق!

في كلمته، التي لا تخلو من حس طائفي، يقول حسن نصر الله إن الذي يهدد دول المنطقة هو خطر الإرهاب التكفيري، الذي بحسب وصفه «يوازي الخطر الإسرائيلي»، مضيفا أن أغلبية الدول التي وقفت مع المعارضة السورية بدأت «تتحدث عن خوفها ورعبها من المخاطر الأمنية التي يشكلها انتصار هؤلاء في سوريا وعودتهم إلى الدول وما سيشكلون من خطر على هذه الدول»، ثم يقول إن السعودية أدركت أنه «عند عودة الشباب الذين يقاتلون في سوريا ستكون مصيبة في السعودية كما جرى عند عودتهم من أفغانستان»، مضيفا: «وأسأل اللبنانيين: لماذا يحق لكل دول العالم والسعودية وتونس وغيرها أن تقلق من وجود شبابها في هذه الجماعات المسلحة في سوريا ولا يحق لنا كلبنانيين ونحن جيران سوريا وحياتنا ومصيرنا مرتبطان بما يجري في سوريا، لماذا لا يحق لنا اتخاذ إجراءات وحرب استباقية وسمّوها ما تريدون؟».

هذا ملخص التذاكي الذي قدمه نصر الله، وحاول فيه لي الحقائق، فلا السعودية، ولا العرب، قد أرسلوا أبناءهم إلى سوريا، بل كانوا يحذرون من أن ما يرتكبه الأسد من جرائم مع تدخل إيران وحزب الله من شأنها أن تحول سوريا إلى مرتع للإرهاب، وهذا ما حدث! والجميع يعرف أن تدخل حزب الله في سوريا كان قبل الإعلان عن «داعش»، وغيرها، فالحقائق تقول إن حزب الله كان أول فصيل إرهابي وُجد في سوريا، وأطل ممثلا للتطرف الشيعي قبل أن يطل التطرف السني هناك، وبالطبع فإنه لا فرق بينهما، أي حزب الله و«القاعدة»؛ فكلاهما وجهان لعملة واحدة.

ولذا فإننا نقول إن نصر الله يتذاكى، ويلوي عنق الحقائق؛ فلماذا لا يقول لنا، مثلا، ما الذي كان يفعله الساعد الأيمن لزعيم تنظيم القاعدة في إيران ولفترة قريبة جدا؛ حيث كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية قبل أيام من مغادرته طهران بعد سنوات قضاها هناك؟ وتقول الصحيفة إن المصري ثروت شحاتة الساعد الأيمن لأيمن الظواهري كان حرا طليقا بإيران لسنوات، فهل يخبرنا نصر الله «الاستباقي» لماذا كان ثروت شحاتة في إيران؟ ولماذا كان ماجد الماجد في إيران؟ وما الذي يفعله جعفر الأوزبكي في إيران أيضا، ولماذا ينقل مقاتلي «القاعدة» من هناك إلى سوريا؟ ولماذا يدير الأوزبكي شبكة أموال من إيران لدعم «القاعدة» في سوريا؟ لماذا لا يخبرنا نصر الله «الاستباقي» عن كل ذلك وهو الأدرى بخبايا إيران؟ الحقيقة أن خطاب نصر الله الأخير يقول إنه واقع في حفرة، ولا يزال يواصل الحفر!

tariq@asharqalawsat.com

 

ثلاث سنوات ثورة في ليبيا
الثلاثاء, 18 فبراير 2014 21:51

alt

الدبلوماسية الموريتانية تتألق/المختار ولد عبد الله
الثلاثاء, 18 فبراير 2014 11:29

JPG - 6.1 كيلوبايتقبل ما يناهز خمس سنوات من الآن لم يكن أكثر المحللين السياسيين تفاؤلا وإنصافا ـ حسب منظري سياسات التشكيك والتبخيس ، وهم كثر يومها ـ ولا حتى أقلهم تحاملا على بلادنا من الداخل أو من الخارج أو منهما معا، بسبب أو بغير سبب، وبغض النظر عن ميولهم السياسية

التفاصيل
عن حادثة الاعتداء على فضيلة الشيخ محمد الحسن الددو / محمد الأمين الفاضل
الثلاثاء, 18 فبراير 2014 09:49

يبدو أن أيامنا قد أصبحت حبلى بالأخبار الصادمة وبالحوادث المفزعة، فلا يكاد يمر يوم إلا وسمعنا فيه عن خبر صادم ومفزع ما كنا نتوقع حدوثه على هذه الأرض التي عهدنا أهلها يوقرون المقدسات الدينية، ويحترمون العلم والعلماء. إن حادثة الاعتداء على فضيلة الشيخ محمد الحسن ولد الددو ما هي إلا واحدة من جملة حوادث عديدة شهدناها في الفترة الأخيرة،

التفاصيل
مكانة المرأة بين الطموح و الشطط / الولي ولد سيدي هيبه
الثلاثاء, 18 فبراير 2014 09:49

المرأة شبيهة بالحياة يتمتع بها الرجال وشبيهة بالموت تقهر كل الرجال وشبيهة بالأبدية تحتضن كل الرجال / جبران خليل جبران ليس الهدف الخوض في غمار جدلية المرأة و الرجل التي حسمها الإسلام بأن وضع الأمور في نصابها بقدر ما الأمر متعلق في مقاصده بمحاولة قراءة استكشافية في الدور المتنامي

التفاصيل
تدريس الفلسفة في المرحلة الثانوية من نظامنا التربوي / الحاج ولد المصطفي
الثلاثاء, 18 فبراير 2014 09:47

تمهيد: لابد من الإعتراف بأن تحفيز العملية التربوية بصفة عامة يواجه العديد من الصعوبات  يتطلب الكثير من الجهود . ولاندعي بأن تلك الصعوبات يمكن تجاوزها دون وعي

التفاصيل
يحي معزو / يحي معزو
الثلاثاء, 18 فبراير 2014 09:44

altبعد مخاض ليس بالعسير اشرفت عليه قابلة التوليد "اللجنةالمستقلة للإنتخابات" برزت إلى الوجود الجمعية الوطنية فكان من اللازم أن تجد من يهمس في أذنها بتعاويذ من

التفاصيل
<< البداية < السابق 41 42 التالي > النهاية >>